5 مراحل تمر منها كل علاقة حب.. للأسف العديد من الأزواج ينفصلون في المرحلة الثالثة.. !

     5 مراحل تمر منها كل علاقة حب.. للأسف العديد من الأزواج ينفصلون في المرحلة الثالثة.. !

    في بداية كل علاقة جديدة يكون هناك شلال من الإثارة والمغامرة والعاطفة والانجذاب  للطرف الآخر، تمر العلاقات بخمس مراحل ، والمرحلة الثالثة هي الأصعب ففيها تتجه العلاقة نحو الهاوية.

    إذا استمر حبك بعد المرحلة الثالثة ، وفي المرحلة الرابعة والخامسة ، فستظهر علاقة مستقرة وآمنة وصادقة. معرفة هذه المراحل أمر طبيعي ومن المتوقع أن يساعدك في الحفاظ  على علاقتك وفي فهم الطرف الآخر.

    '' كونك محبوبًا جدًا من قِبل شخص ما يمنحك القوة، بينما حبك لشخص ما يمنحك الشجاعة ''. - لاو تزو.

          المرحلة 1:  كل ما هو جديد و مثير

    لقد قابلت شخصًا جديدًا، ويبدو أن هناك حماسا واندفاعا بداخلك ! لا تزال في مرحلة المواعدة والتعرف ، وكل تواصل أو لقاء يكون مليئا بالإثارة والسعادة.

    قد يحدث أن مجرد عدم التواصل مع شريكك الجديد أو رؤيته في يومك قد جعلك تراقب هاتفك كل بضع دقائق لمعرفة ما إذا كان يفكر فيك أيضًا.. وأنت تقوم بالعد التنازلي للدقائق حتى يرسل لك رسالة أو تشاهدا بعضها البعض مرة أخرى.

    في هذه المرحلة تقوم بتجربة أجزاء مختلفة من شخصيتك لمعرفة كيف يتفاعل معك الطرف الآخر، والتجربة بأكملها تشبه لعبة ممتعة مليئة بالتحولات ، والمنعطفات ، والمغازلة،  والحب.


    5 مراحل تمر منها كل علاقة حب..  للأسف العديد من الأزواج  ينفصلون في المرحلة الثالثة.. !


    ربما يُظهر هذا الشخص الجديد إحساسك بروح الدعابة ، وتجد نفسك تضحك أكثر من المعتاد ، أو يُلهب شعورك بالمغامرة ، ويجعلك تجرب أشياء لا تقوم بها في العادة. تستمتع بالارتياح الذي تشعر به من حولك ولا تريد أن ينتهي.

     انتقل للصفحة الموالية لتعرف باقي الأسباب

          المرحلة 2: الاستقرار والحياة الأبدية


    في المرحلة الثانية تكون قد دخلت مرحلة الزواج و قررت أن هذا هو الشخص الذي تحبه وستقضي بقية حياتك معه.
    قد يأتي الأطفال عادة في خلال هذه المرحلة، ويبدو كل شيء روتينيا حتى العلاقة الجنسية تكون روتينية ولكن مع فائدة صحية أكبر.


    5 مراحل تمر منها كل علاقة حب..  للأسف العديد من الأزواج  ينفصلون في المرحلة الثالثة.. !


    تبدأ الإجراءات الروتينية في الحل مكان العفوية ، وقد أسقطت جدرانك وأنت مرتاح لأن يكون حب حياتك الحقيقي بجانبك. تبدأ المسؤوليات الكبيرة في الظهور بينما أنت تكتشف أدوارك.

    المرحلة الثالثة في الصفحة الموالية

            المرحلة 3: الحياة أكثر صعوبة


    المرحلة الثالثة هي للأسف التي تنهار فيها معظم العلاقات. رغم أنك قد لا تزال تحب الشخص الذي تتعامل معه، إلا أن الأمور قد تختلف.

    الروتين اليومي و الالتزامات الأبوية والعمل كلها أشياء تأخذ مركز الصدارة  في حياتك، وتبدأ في التساؤل عما حدث للعلاقة التي اعتادت أن تكون دائما في صدارة أولوياتك.

    تبدأ المشاكل والخلافات الكبيرة  في الظهور، فالحياة لم تعد مقتصرة في الجلوس على السرير وأكل الحلوى رفقة شريكك، و قد يقل تسامحك مع الأخطاء الصادرة منه، قد تستاء من فرص الحياة التي تشعر أنك قد ضيعتها ويبدو الآن أنها قد لا تتكرر أبدًا.

    تحلم بأشياء أخرى يمكن أن تفعلها في حياتك، وتشعر بالارتباك والمحاصرة والضغط.

    في المرحلة الثالثة، قد تتساءل – هل فعلا اتخذت القرار الصحيح؟ هنا الكل يفكر في الطلاق وإنهاء العلاقة، وللأسف هذا ما يحدث فمعظم حالات الانفصال والطلاق تحدث في هذه المرحلة.

    فهل يمكن أن تنجح في تجاوز هذه المرحلة الصعبة ؟

    ترى ماذا يأتي بعد كل هذا، انتقل للصفحة التالية 

       المرحلة 4: فهم أعمق


    إذا نجحت في المرحلة الثالثة، فسوف تبدأ في رؤية بعضكما البعض من جديد وهذه المرة ستدركان حقيقة بعضكما جيدا، قد لا يكون نفس الشخص الذي كان خلال المرحلة الثانية ، فمن المحتمل أن يكون قد حدث تغييرات كثيرة منذ ذلك الحين - التغييرات الوظيفية ، أو الأطفال ، أو التحركات ، أو أحداث الحياة الأخرى.


    5 مراحل تمر منها كل علاقة حب..  للأسف العديد من الأزواج  ينفصلون في المرحلة الثالثة.. !


    لم تعد تتوقع علاقة مثاليةً بينكما، وتحسنت في توصيل احتياجاتك ورغباتك،  تتيح لك المرحلة الرابعة الاعتراف بالتعاسة التي شعرت بها في المرحلة الثالثة ، وستجدون طرقا جديدة للمضي قدماً ، وإصلاح العيوب وتجاوز العقبات والمشاكل.

    حتما تريد معرفة آخر مرحلة، انتقل للصفحة الأخيرة

        المرحلة 5: المضي قدما معا


    لقد اعترفت بأن أيا منكم ليس كاملاً، وقررت إعادة اكتشاف ما تحبانه في بعضكما.

    غالبًا ما يكون الاستياء في الزواج لا يتعلق بالشخص الذي تتعامل معه ، ولكن الإحباط من نفسك لعدم اتباعك الوعود التي قطعتها على نفسك عندما كنت أصغر سناً بشأن من تريد أن تكون.

    اسمح لشريكك بالاطلاع على رغباتك، ومن يدري إلى أين ستقودك الحياة،  ربما هناك عواطف تشتركان فيها أنتما الإثنان ولم تستكشفاها بالكامل.

    ربما تلتزم بالسفر أكثر ولكن احرص على إعطاء الأولوية لقضاء الوقت مع بعضكما. إن إيجاد طرق للنمو بشكل فردي، مع قضاء الوقت معًا، هو طريقة جميلة لإحياء الرومانسية والحب.

    الحب الجديد هو الأذكى، والحب الطويل هو الأعظم، لكن الحب الذي أعيد إحياءه هو أرفع ما يعرف على وجه الأرض. توماس هاردي


    إذا كنت قد استمتعت بهذا المقال، فكن شجاعاً وشاركه مع عائلتك وأصدقائك على  Facebook و twitter.