كل ما تحتاجينه عن فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية

كل ما تحتاجينه عن فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية
    كل ما تحتاجينه عن فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية


    كل ما تحتاجينه عن فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية

    تعتبر مرحلة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية من أصعب المراحل التي تمر بها الأم والرضيع، خاصةً مع الطفل الأول، فالرضاعة الطبيعية لا تقتصر على التغذية فحسب، بل تعتبر علاقة خاصة تجسد رابطة الأمومة جسديّا و عاطفيّا بين الأم وطفلها، فهي علاقة حميمية بينهما، مما يعقّد عملية فطام الطفل لأول مرة.

    فالفطام هو توقّف الأم عن إرضاع طفلها رضاعةً طبيعيّةً، وتقديم الأطعمة الصلبة أو الحليب الصناعي عوضاً عن ذلك، وإليك سيدتي كل ما تحتاجينه من  حقائق تخص الفطام، وكيف يمكنك منح هذه العملية مزيدًا من الإيجابية لكِ ولطفلك.

           ما الوقت المناسب لبدء فطام الطفل ؟ 

    خلال السّتة أشهر الأولى بعد ولادة الطفل، تنصح منظمة الصحة العالمية بالاكتفاء بالرضاعة الطبيعية، لأنها الطريقة الأمثل لتزويد الطفل بالعناصر الغذائية المهمّة لنموّه وتطوّره، ثم البدء تدريجيا في إدخال الأطعمة الصلبة إلى النّظام الغذائي لطفلك،  مع الاستمرار في الرضاعة الطبيعية حتى سن عام واحد على الأقل، أو لمدة تصل إلى سنتين أو أكثر، فالوقت المناسب لفطام الطفل نهائيّا قرار شخصي يعود لكِ.

    ومن الأفضل دائما بدء عملية فطام الطفل حالما تشعرينَ أنّ طفلكِ يبادر في طلب أشكال أخرى من التغذية، وقادر على تناول مجموعة من الأطعمة الصلبة، وعلى الشرب من الكوب، ويصل أغلب الأطفال لهذه المرحلة في عمر سنة واحدة تقريبًا.

    في بعض الحالات ينصح بتأخير فطام الطفل، مثلا إذا كان الرضيع يعاني حساسية من حليب الأبقار، أو في حالة مرض الطفل أو شعوركِ أنّكِ لست على ما يرام، فينصح بتأخير الفطام قليلا حتّى تكوني أنت وطفلك أكثر قدرة على التعامل مع هذا التحول.

              كيف افطم طفلي من الرضاعة الطبيعية ؟

    كل ما تحتاجينه عن فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية

    من الأفضل جعل عملية فطام الطفل تتم بشكل تدريجي وبطيء،  حتى لا يشعر بالتغيير،  قللي عدد مرات الرضاعة الطبيعية خلال اليوم، و قلّلي  الوقت المخصص لكل رضعة، فإن كانت 15 دقيقة اجعليها 10، هذا الأمر طبعا كما قلنا يجب أن يراعى فيه مبدأ التدرج اليومي، والطفل هنا يكون أكثر ارتباطاً برضعاته الأولى والأخيرة خلال اليوم، إذن يستحسن البدء في تخفيض مدة الرضعات الأخرى الموزعة على مدار اليوم من أجل أن يكون فطام الطفل صحيّا وسلساً.

    بعد تقليل عدد الرضعات ووقتها من الطبيعي أن يشعر الطفل بالجوع لذا ينصح أن تطعميه مأكولات أخرى، مثل الأرز المسلوق مع وجبة خضار مسلوقة ومهروسة، أو الاستعانة بالحليب الصناعي.

    بعد ذلك يمكن الاحتفاظ فقط  بالرضعة الليلية ما قبل النوم، إذ أن الطفل يمكن أن يستغنى عن أي رضعات أخرى خلال اليوم، ما عدا رضعة ما قبل النوم لأنها تهدئه وتساعده على النوم، بل إنها تصبح عادة من عادات قبل النوم لديه وبالتّالي يصعب عليه نسيانها، وللتغلب على ذلك يمكن تغيير هذه العادة بعادات أخرى، مثل اللعب معه كثيرا،  أو منحه ألعاب يحبها أو منحه حمّاما دافئا لمساعده في أن يستغرق في النوم.

    خلال فترة فطام الطفل لا تبتعدي عنه كثيرا، ولا تجعليه يحِسّ بفقدان شيء حميمي أصبح بالنسبة له عادة يومية، فمن الأفضل أن تبقي بجانب طفلكِ وأن تشعريه بحنانك، وتتفرغي لرعايته بشكل كلي خلال أسبوع الفطام.

    اجعلي طعام طفلك أثناء عملية الفطام منوّعا و محبّبا له، وشجعيه على تناوله، ويستحسن أن تقدمي له مجموعة من أصابع الطعام المغذية لكي يسهل عليه مسكها عندما تجتمعين مع عائلتك إلى الطاولة ودعيه ينضم إليكم.

    لا ترفضي أبدا طلب طفلك في إرضاعه عندما يرغب في ذلك، فهذا قد يؤدي الى نتائج عكسية، فقط ارضعيه وواصلي العمل على إلهائه بالأطعمة الجديدة والأشياء المحببة له، ووفري له الطمأنينة والحب في الأوقات التي اعتاد فيها جلسات الرضاعة.

              كم سيستغرق فطام الطفل ؟

    كل ما تحتاجينه عن فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية


    الوقت الذي يستغرقه فطام الطفل يتعلق بالوتيرة والمنهج المتبع من طرفكِ، فقد يستغرق الفطام أيامًا أو أسابيع أو شهورًا، فكلما تم التدرج في العملية إلا وكان ذلك أفضل لكِ ولطفلك، فلا ينصح بالإسراع في عملية الفطام لأنه قد يسبب إزعاجاً لكما، ويمكن أن يؤدي إلى احتقان ثدييكِ ما قد يسبب التهاب الثدي المؤلم.

    كما لا يفوتنا أن نشير لنقطة هامة هي أن المدة التي قد يستغرقها فطام الطفل، قد تختلف من طفل لآخر، فهذا يعتمد على مدى قدرة طفلك على التأقلم السريع، كما أنه قد يستغرق وقتا أطول بكثير إذا حاولت القيام به قبل أن يكون الطفل مستعدّاً له.

             التغذية بعد فطام الطفل

    عند فطام الطفل قبل بلوغه سنة واحدة، يفضّل عدم إعطائه لبن الأبقار حتّى يبلغ عامه الأول، فقط استبدلي لبن الثدي بالحليب الغني بالحديد، مع بعض الوصفات والأطعمة الليّنة.

    يمكن قراءة الموضوع التالي لمزيد من المعلومات : 

    الغذاء الصحي للاطفال .. أغذية مهمة لنمو دماغ طفلك


    يوصى أن يكون طعام طفلك في هذه المرحلة ليّناً ومتوازنا، أي ألّا يكون جامداً أو سائلاّ، وإليك بعض الأفكار التي تنفع كطعام أثناء فطام الطفل أو بعده : 

    • بسكويت بالحليب وموزة مهروسة.
    •  شوربة مكونة من العدس و الخضروات والدجاج  مسلوقة و مطحونة في الخلاط.
    •  بطاطس مهروسة مع شوربة، بشرائح الدجاج الصغيرة.
    • الأرز المسلوق مع وجبة خضار مسلوقة ومهروسة.

    انتهى..إذا كنت قد استمتعت بهذا المقال، فكن شجاعاً وشاركه مع عائلتك وأصدقائك على  Facebook و twitter.